محشش داخل السجون الإسرائيلية (قصة حقيقة طريفة)

هذه قصة حقيقة طريفة يرويها الأسير (موسى دودين) الذي أُفرج مؤخرا عنه في صفقة شاليط لتبادل الأسرى، وقد قَضى موسى دودين عشرين عاماً في سجون الإحتلال الإسرائيلي، ست سنوات منها في الحبس الإنفرادي.

يقول: قد يعتقل معنا بعض تجار المخدرات سواء من الإسرائيلين أو العرب ممن يحمل الجنسية الإسرائيلية، فأحد الأسرى العرب من تجار المخدارات اخذنا نتحدث معه، وبدأ احد الإخوة ينصح هذا المهرب: أنت مسلم وعربي، وفلسطيني .. يجب أن تصلي وأن تتدين وان تقرا القرآن.. وهذا الرجل تاجر مخدرات! وكثيرا ما يكون شارب وسكران، وما إلى ذلك.

فجأة … تغير منه كل شيء. حلق رأسه ، و لبس طاقية، وبدأ يصلي، انقلاب مفاجيء جداً وسريع، فسأله الأخ: أتقرأ القرآن؟ قال نعم.. قال سأهديك مصحفا.. ووضع له المصحف في الزاوية أثناء الخروج للنزهة، فأخذ الأخ المصحف، وأخذ يقرأ، وتوقعنا ان يقرأ القرآن كاملا. وأخذ يسب إسرائيل، فاعتبرناه أصبح شيخا.. ولكنه كان أمياٌ جاهلا، ثقافته ضحلة جداٌ. وثقافته الدينية ضعيفة جدا. بعد فترة قال إني أريد أن أصلح المصحف؛ فقد تمزق!. فقال له الأخ: ضعه في النزهة، فجاء الشاب ليأخذ المصحف. فلما فتح المصحف وإذا بالأخ  شطب كل كلمة (إسرائيل) بالمصحف ووضع محلها فلسطين، فلعن الذين كفروا من بني فلسطين، وأوحينا إلى بني فلسطين لتفسدن في الأرض مرتين!!

فقال له يا أخي .. يا عمي هذا قرآن لا يمكن أن تغير في الكلمات.  وبدأنا من جديد نفهمه ونعلمه. فهذه من النكت التي لا يمكن أن أنساها، و التي ضحكنا عليها كثيراً.

** نقلت هذه الحادثة الطريفة بتصرف يسير، و قد ذكرها موسى دودين في برنامج بلا حدود.

Advertisements

11 فكرة على ”محشش داخل السجون الإسرائيلية (قصة حقيقة طريفة)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s