بين القرطاس: عدم عناية أهل المغرب بالتراجم؛ عِلة ترجمة الفاسي لنفسه.

📚  بدأ محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي الفاسي كتابه (الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي) بترجمته لنفسه مقتدياً بالرسول ﷺ حين ترجم لنفسه بقوله: ” أنا النبي لا كذب أنا ابن عبدالمطلب ” ، و أن ابن خلدون ولسان ابن الخطيب ترجموا لأنفسهم،  و عَلَّل ترجمته لنفسه بقوله:

” ليت المغاربة كان لهم ولوع بالتاريخ، وبالأخص تاريخ الرجال، فأكتفي بأمانتهم واعتنائهم عما سأورده في هذه الترجمة المخجلة التي أقصد بها إظهار حقيقة من حياتي ربما لا يعرفها غيري كما أعرفها أنا وإني لأشعر بعبء ذلك على كاهلي، ولكنني لا أجد منه بداً، فلينتبه إخواننا إلى الاعتناء بتراجم الرجال وإظهارهم مظاهرهم، فالأمة برجالها، والسهام بنصالها، وليترجم الناس لأنفسهم بأنفسهم ما دامت الأفكار معرضة عن هذه الواجبة حتى لا تضيع حقائق من حياتهم ربما تتطلب فلا توجد، وكم ضاعت من حقائق بإهمال هذا الفن لم يجد الأسف عليه. 

 فليكن في عملي هذا تشجيع للناس على ترجمة أنفسهم، وتنشيط على الاعتناء بهذا الفن المهمل الذي يضيق المقام عن تعداد فوائده التي منها أن الأمم لا تعتبر في مقام الحياة إلا بقدر ما فيها من الرجال وما يحسنون “. [ الفكر السامي ٩ ]

 

عبدالرحمن الصبيح

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s